SITE
Scroll

خدمات صور الأقمار الاصطناعية

يُقدم مركز محمد بن راشد للفضاء صور أقمار اصطناعية تفصيلية وعالية الجودة، والتي يتم التقاطها عبر الأقمار الاصطناعية ’دبي سات -1‘ و’دبي سات -2‘ و’خليفة سات‘، وذلك بما يتماشى مع متطلبات واحتياجات المؤسسات الحكومية وشركات القطاع الخاص في مختلف أنحاء العالم.

صور الأقمار الاصطناعية المُقدمة من مركز محمد بن راشد للفضا

تندرج صور الأقمار الاصطناعية المُقدمة من مركز محمد بن راشد للفضاء في ثلاث فئات:

الصور الفضائية المؤرشفة

يزود مركز محمد بن راشد للفضاء الشركاء والمتعاملين بأرشيف مُفهرس من صور الأقمار الاصطناعية عالية الجودة. ويتيح هذا الأرشيف وصولاً سهلاً وسريعاً إلى صور الأقمار الاصطناعية التفصيلية وذات الجودة العالية من ناحية النوعية والوضوح والدقة، بما يلبّي الاحتياجات الخاصة بأنشطة ومشاريع المتعاملين. وبعد دراسة وتحديد احتياجات كل متعامل، يشرع فريق من الأخصائيين في المركز بإنشاء حساب خاص به، والذي يمكّنه من الوصول إلى كافة صور الأقمار الاصطناعية المؤرشفة.

وبالتالي فإن كل ما يحتاج إليه المتعامل هو استخدام الخريطة المتوفرة على الموقع الإلكتروني لتحديد المكان أو المنطقة المُراد الاطلاع عليها عبر صور الأقمار الاصطناعية، ومن ثم تسجيل الطلب على الموقع الإلكتروني. وسيتم الرد على الطلب وتقديم الصور خلال 24 ساعة بعد تسجيل الطلب. لطلب الصور الفضائية المؤرشفة، يُرجى الضغط هنا

طلب الصور طلب تقرير التحليل
archived-images.jpg

الصور الفضائية حسب الطلب

يُقدم مركز محمد بن راشد للفضاء صور أقمار اصطناعية مُلتقطة حسب الطلب. وعبر محطته الأرضية، يقوم المركز بتوجيه أقماره الاصطناعية لالتقاط صور متخصصة بما يلائم الاحتياجات الخاصة بمشاريع المتعاملين. وقد يستغرق التقاط هذه الصور المتخصصة ما بين أسبوع إلى أسبوعين من الزمن، وذلك بناءً على موقع القمر الاصطناعي وتوقيت الطلب. ويرتب فريق عمل المركز أولويات طلبات الصور بناءً على لوائح الالتزام والأولويات المعمول بها.

طلب الصور طلب تقرير التحليل
outrich-img1.jpg

الصور الفضائية لرصد التغييرات البيئية

يلتزم مركز محمد بن راشد للفضاء بأهداف حماية البيئة والمحافظة على كوكب الأرض. ويوفر المركز خدمات صور الأقمار الاصطناعية البيئية لصالح الحكومات والمؤسسات العالمية المتخصصة بدراسة بيئة الأرض، بما يشمل مراقبة جودة المياه، ومستويات التلوث الساحلي وتلوث البحار، وظاهرة "المد الأحمر" الضارة. وبالإضافة لذلك، يساعد مركز محمد بن راشد للفضاء في مجالات التخطيط العمراني المستدام، ومراقبة التغيرات البيئية، إلى جانب توقع الظواهر الجوية الطبيعية مثل العواصف الرملية والضباب الكثيف والغيوم المنخفضة.

طلب الصور طلب تقرير التحليل
sat-4.jpg

الصور الفضائية

هي عبارة عن مجموعة من صور الأقمار الاصطناعية المُلتقطة لمنطقة معينة على امتداد عدة أيام أو أشهر، والتي يجري بعد ذلك تجميعها على شكل مجموعة موحدة من البيانات. ويُقدم المركز سنوياً ثلاثة من صور فضائية فسيفسائية، والتي تُوزع بشكل مجاني إلى كافة الهيئات الحكومية والمؤسسات ذات الصلة. وتضم هذه المجموعة صورتين لمدينة دبي توزعان مرتين سنوياً، بالإضافة إلى صورة سنوية تُغطي كافة مساحة دولة الإمارات العربية المتحدة. وتُستخدم هذه الصور لدراسة ومراقبة المشاريع الضخمة قيد الإنجاز في دولة الإمارات ودبي، فضلاً عن إصدار التقارير الإحصائية من قبل الهيئات والمؤسسات الحكومية. لطلب الصور الفضائية الفسيفسائية، يرجى الضغط هنا.

طلب الصور طلب تقرير التحليل
archived-images.jpg

الصور الفضائية لدعم إدارة الكوارث العالمية

يُزود مركز محمد بن راشد للفضاء المنظمات الحكومية العالمية بصور عالية الدقة بهدف دعم جهودها المبذولة للتصدي للأزمات وإدارة الكوارث العالمية. وتفيد صور الأقمار الاصطناعية الخاصة بالمركز في تقديم معلومات عالية القيمة، والتي تشمل تقييم الأضرار الناجمة عن الكوارث، بالإضافة لمساعدة المنظمات في إيجاد الحلول الكفيلة بالتخفيف من آثار الفيضانات والزلازل وغيرها من الكوارث الطبيعية. هذا وقد لعبت صور الأقمار الاصطناعية الإماراتية دوراً هاماً في دعم ومساعدة مهمات الإغاثة خلال الكوارث في مختلف أنحاء العالم، والتي يُذكر منها الفيضانات في باكستان عام 2010، وانهيار أحد المناجم في تشيلي عام 2010، وإعصار التسونامي الذي ضرب اليابان عام 2011، وحادثة غرق سفينة ’كوستا كونكورديا‘ عام 2012.

طلب الصور طلب تقرير التحليل
services-banner.jpg

Imagery Product Samples

_background-khalifasat.png KhalifaSat.png

القمر الاصطناعي خليفة سات

يُعد ’خليفة سات‘ أحد أكثر أقمار الرصد والاستشعار عن بعد تقدماً على مستوى العالم، وهو أول قمر اصطناعي يجري تصميمه وتصنيعه بالكامل في دولة الإمارات العربية المتحدة. وفي أكتوبر 2018، أُطلق ’خليفة سات‘ إلى مدار الأرض على ارتفاع 613 كم تقريباً، ليبدأ مهمته الممتدة لخمس سنوات والهادفة لالتقاط صور تفصيلية لكوكب الأرض وإرسالها إلى مركز محمد بن راشد للفضاء بدبي. وتساعد هذه الصور الحكومات ومنظمات القطاع الخاص من مختلف أنحاء العالم في مراقبة التغيرات البيئية، بالإضافة إلى دورها في جهود الإغاثة خلال الكوارث البيئية وغيرها من الخدمات بالغة الأهمية.

تحميل بيانات العينة
_background-khalifasat.png dubaisat.png

القمر الاصطناعي دبي سات -2

بدأت أعمال تصميم وتصنيع القمر الاصطناعي ’دبي سات -2‘ مباشرة بعد إطلاق قمر ’دبي سات -1‘، حيث تألف فريق العمل من المهندسين الإماراتيين الذين تعاونوا مع زملائهم من المهندسين الكوريين الجنوبيين على تصميم وإطلاق ’دبي سات -1‘. وجرى تصنيع القمر ضمن مقرات مركز ’ساتريك إنيشاتيف‘ في كوريا الجنوبية، شريك مركز محمد بن راشد للفضاء لتصنيع الأقمار الاصطناعية.

تحميل بيانات العينة

For better web experience, please use the website in portrait mode